‫الرئيسية‬ روابط مدارات القرن الأفريقي منظمة الصحة العالمية: 129 ألفاً يواجهون خطر الموت من المجاعة في القرن الافريقي

منظمة الصحة العالمية: 129 ألفاً يواجهون خطر الموت من المجاعة في القرن الافريقي

لندن – (المدارية): حذرت منظمة الصحة العالمية الجمعة من أن حوالى 129 ألف شخص وصلوا إلى الحد الأقصى من انعدام الأمن الغذائي ويواجهون خطر الموت في منطقة القرن الأفريقي الكبرى التي تشهد جفافا رهيبا منذ عدة سنوات.
وقالت ليزبيث ألبريخت مسؤولة منظمة الصحة في المنطقة في مؤتمر عبر الفيديو من نيروبي “حين أتحدث عن القرن الإفريقي الكبير، أشير إلى جيبوتي وإثيوبيا وكينيا والصومال وجنوب السودان والسودان وأوغندا”.
وأضافت أنه في هذه المنطقة “نلاحظ تجددا للأوبئة وأعلى عدد من الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية منذ سنوات ما يطال ملايين الأشخاص وذلك في إطار من تدهور الافاق في مجال انعدام الأمن الغذائي”.
بحسب منظمة الصحة العالمية فان حوالى 48 مليون شخص يواجهون مستوى حساسا من انعدام الأمن الغذائي في المنطقة.
بين هؤلاء الاشخاص ال 48 مليونا، هناك ستة ملايين في حالة “طارئة” من انعدام الأمن الغذائي (المرحلة 4 من التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي) و129 ألفا في وضع “الكارثة” (المرحلة 5)، وهو المستوى الأقصى.
وقالت منظمة الصحة العالمية أن الاشخاص المصنفين في المرحلة الخامسة “يواجهون الموت”.
وبين ال129 ألفا هناك 33 ألفا في جنوب السودان و96 ألفا في الصومال بحسب ما أوضحت ألبريخت.
بحسب مركز التوقعات والتطبيقات المناخية التابع لايغاد (الهيئة الحكومية للتنمية) وهو تجمع دول شرق افريقيا، فان الظروف الراهنة أسوأ مما كانت عليه قبل جفاف عام 2011 الذي أدى إلى مجاعة تسببت بوفاة آلاف الأشخاص.
هذه المنطقة من بين الأكثر عرضة لتغير المناخ مع أزمات متكررة وشديدة بشكل متزايد.
تسببت المواسم الخمسة المتتالية من عدم هطول الأمطار حتى الآن في نفوق الملايين من رؤوس الماشية وتدمير محاصيل ودفعت بملايين الأشخاص الى مغادرة مناطقهم بحثا عن الماء والغذاء في أماكن أخرى.
وقالت منظمة الصحة العالمية ان انعدام الأمن الغذائي هذا كان وراء تزايد أوبئة مثل الحصبة وحمى الضنك والكوليرا والملاريا مشيرة الى انها بحاجة الى 178 مليون دولار لدعم سكان المنطقة هذه السنة.
وقالت البريخت “لم يشهد القرن الافريقي مثل هذا العدد الكبير من الأوبئة في هذا القرن” مؤكدة على الرابط بين زيادة الأوبئة وتغير المناخ.
وأضافت “مع تحول التغير المناخي الى واقع، هذه الصدمات ستصبح متكررة وما نحتاجه هو مساعدة إنسانية واسعة النطاق ومستمرة مع استثمارات طويلة المدى لتعزيز المراقبة الحالية” للامراض من أجل وقفها مع ظهور اولى المؤشرات.
جنيف – (أ ف ب).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الرياض وواشنطن تبحثان سبل خفض التصعيد في السودان والتطورات في قطاع غزة

الرياض – لندن – المدارية: بحث وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، اليوم الخم…