‫الرئيسية‬ مدارات سودانية مانحون دوليون يتعهدون بمساعدات قيمتها 1.5 مليار دولار للسودان والمنطقة

مانحون دوليون يتعهدون بمساعدات قيمتها 1.5 مليار دولار للسودان والمنطقة

لندن – المدارية: تعهد مانحون دوليون اليوم الاثنين بتقديم مساعدات إنسانية للسودان والمنطقة بقيمة تقترب من 1.5 مليار دولار، استجابة لمناشدة الأمم المتحدة زيادة المساعدات وسط صراع أجبر نحو 2.2 مليون شخص على ترك ديارهم.

وتقول الأمم المتحدة إن جهود الإغاثة الإنسانية داخل السودان وللاجئين الفارين من البلاد تحتاج نحو ثلاثة مليارات دولار هذا العام لكن لم يتم جمع سوى جزء بسيط من ذلك المبلغ.

وقال مارتن جريفيث وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية والإغاثة بالأمم المتحدة خلال المؤتمر رفيع المستوى لدعم الاستجابة الانسانية في السودان والمنطقة الذي نظمته ألمانيا والسعودية وقطر ومصر والأمم المتحدة “يسعدني أن أقول إن المانحين أعلنوا اليوم تخصيص ما يقرب من 1.5 مليار دولار للاستجابة الإنسانية في السودان والمنطقة”.

وأضاف “هذه الأزمة ستتطلب دعما ماليا مستداما وآمل أن نتمكن جميعا من إبقاء السودان على رأس أولوياتنا”.

وأعلنت ألمانيا اليوم تعهدها بتقديم مساعدات إنسانية بقيمة 200 مليون يورو (218 مليون دولار) للسودان والمنطقة حتى عام 2024، بينما تعهدت الولايات المتحدة بتقديم 171 مليون دولار وقطر بتقديم 50 مليون دولار. وأعلنت الأمم المتحدة تخصيص 22 مليون دولار إضافية لتلبية الاحتياجات ذات الأولوية.

وبدأ الصراع بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية في منتصف أبريل نيسان وسط توتر بشأن خطة انتقالية مدعومة دوليا تفضي إلى انتخابات في ظل حكومة مدنية.

وأدى الصراع إلى مقتل أكثر من ثلاثة آلاف وحوّل العاصمة الخرطوم إلى منطقة حرب وأثار أعمال عنف دامية في إقليم دارفور غرب البلاد الذي مزقته الصراعات إلى جانب أجزاء أخرى من البلاد.

وتوسطت السعودية والولايات المتحدة في اتفاق لوقف إطلاق النار في السودان لمدة 72 ساعة اعتبارا من أمس الأحد وذلك خلال محادثات استضافتها مدينة جدة. وهذا الاتفاق هو الأحدث في سلسلة من اتفاقات الهدنة التي سمحت بتسليم بعض المساعدات الإنسانية لكنها فشلت في منع تأجيج الصراع.

ويقول سكان في الخرطوم إن الهدنة أدت إلى هدوء حدة القتال منذ أمس الأحد رغم انتشار أعمال النهب على أيدي قوات الدعم السريع والعصابات المسلحة مع انحسار الأعمال القتالية.

وعبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش عن قلقه بشكل خاص حيال العنف العرقي في دارفور والتقارير الواردة عن وقوع أعمال عنف جنسية وأخرى قائمة على نوع الجنس.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك إن مكتبه تلقى تقارير عن تعرض 53 امرأة وفتاة على الأقل لعنف جنسي، مضيفا أن نساء يتراوح عددهن بين 18 و20 تعرضن للاغتصاب في هجوم واحد.

وأضاف تورك أن قوات الدعم السريع متورطة “في جميع الحالات تقريبا”، إلى جانب ضلوعها في عمليات نهب وهجمات واسعة النطاق في غرب دارفور ووقوفها وراء بعض حالات الاختفاء القسري، وكان ذلك في كلمة أشاد بها مبعوث السودان لدى الأمم المتحدة في جنيف حسن حامد حسن.

وأشار موقع إلكتروني تابع للأمم المتحدة قبل بدء المؤتمر إلى تخصيص 17 بالمئة فقط من دعم تنشده الأمم المتحدة تصل قيمته إلى 2.57 مليار دولار لصالح الوضع الإنساني في السودان هذا العام.

وأظهر الموقع أن أكثر من نصف هذه المساعدات جاءت من جانب الولايات المتحدة.

واحتلت المفوضية الأوروبية المرتبة الثانية بنحو عشرة بالمئة من إجمالي المساعدات. وكانت السعودية والكويت أيضا من بين الدول المانحة، ولكن بمبالغ أصغر تمثل أقل من واحد بالمئة.

وتناشد الأمم المتحدة تقديم مساعدات بقيمة نحو 500 مليون دولار للاجئين الفارين من السودان، والتي قال فيليبو جراندي المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن 15 بالمئة منها فقط جرى توفيرها، وهو وضع وصفه بأنه “محزن للغاية”.

ويقول مسؤولون معنيون بتقديم المساعدات في الأمم المتحدة في أحاديث خاصة إنهم يتوقعون أن تسهم منطقة الخليج بالمزيد لدعم ميزانية المساعدات العالمية للمنظمة الدولية، التي وصلت بالفعل إلى مستويات قياسية بلغت 51.5 مليار دولار في عام 2023 قبل بدء الصراع في السودان.

جنيف – (رويترز).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الرئيس الإيراني: ندعم إقامة حكومة قوية في السودان وسيادته وسلامة أراضيه

وزير الخارجية السوداني يشيد بالدعم السياسي الذي تقدمه إيران للشعب السوداني في المحافل والأ…