‫الرئيسية‬ مدارات سودانية فولكر يقف على عمل لجنة الترتيبات الأمنية ويؤكد دعم السلام والتحول الديمقراطي

فولكر يقف على عمل لجنة الترتيبات الأمنية ويؤكد دعم السلام والتحول الديمقراطي

لندن – (المدارية): وقف فولكر بريتس رئيس بعثة يونتامس اليوم على عمل اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية مسار دارفور، مجدداً دعمه لاتفاقيه السلام التي وقعت بجوبا لتحقيق الاستقرار والأمن ووقف الحرب.
وقال الدكتور لواء ركن أبوبكر فقيري رئيس اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية مسار دارفور إن زيارة فولكر للجنة تعتبر ضمن مهام البعثة المتكامله للأمم المتحدة لمتابعة سير الترتيبات الأمنيه عموما ومسار دارفور خاصة، مشيراً إلى أنه تم التطرق للانجازات خلال الفترة الماضية وكذلك المعوقات التي تؤخر عمل اللجنة بالإضافة إلى منافشة كيفية عمل قوة حماية المدنيين بدارفور والتعاون بين اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات َوبعثة يونتامس والتي تحقق تنفيذ برامج اللجنة، مؤكداً أن بعثة الأمم المتحدة ساعدت في تدريب وتأهيل القوة وأن الفترة المقبلة ستشهد سلاما قريبا وأن قوة حماية المدنيين وحفظ الأمن بدارفور سيكون لها دور كبير في بسط الأمن والاستقرار بدارفور.
فيما قال فولكر بريتس إن التعاون مستمر بين البعثة واللجنة العسكرية العليا في حفظ السلام بدارفور مشيداً بدور الصحافة في توصيل الرسالة للرأي العام.
وأضاف فولكر أن هناك تفاؤلاً لتحقيق تسوية سياسية قريباً ويعود السودان على قاعدة التسوية إلى حكم مدني انتقالي من جديد وبرغم كل هذا يجب ألا ننسى السلام حيث ظللنا ومنذ التفويض من مجلس الأمن الدولي نحقق التعاون المشترك لحفظ وبناء السلام بدارفور، مشيداً بالتعاون مع اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية مسار دارفور بشقيها العسكري وحركات الكفاح المسلح.
وقال فولكر إننا نتطلع إلى مزيد من التعاون مع لجنة الترتيبات الأمنية مسار دارفور خاصة تدريب القوات التي تحفظ السلام، وقال إن البعثة ليس لها موارد خاصة لتنفيذ اتفاقيه جوبا وأن الحصول على دعم من الدول الأعضاء يمثل أولوية خلال الفترة المقبلة، وأن الموارد تحتاج إلى بذل كثير من الجهد والتعاون مع الشركاء لحشد الموارد وهذا يتطلب استقرار الأوضاع بالسودان بعد العودة للحكم المدني بالسودان مؤكدا بذل بعثة يونتامس جهوداً كبيرة لمساعدة السودان في توفير الحشد الدولي بعد تحقيق الاستقرار السياسي.
وقال فولكر حالياً هناك وضع أفضل عكس ما كانت عليه الأوضاع قبل أكثر من عام حيث هناك حوار أدى لتوقيع الاتفاق الاطاري ولازالت هناك محادثات مهمة لتوسعة دائرة الموقعين على الاتفاق الإطاري، متوقعاً تجاوز العقبات لأن التحول يحتاج إلى جهود أكبر وأننا نري اننا نتقدم كثيراً مع المكون العسكري والمكونات المدنية لتحقيق تسوية سياسية قريباً.
الخرطوم – (سونا).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الرئيس الإيراني: ندعم إقامة حكومة قوية في السودان وسيادته وسلامة أراضيه

وزير الخارجية السوداني يشيد بالدعم السياسي الذي تقدمه إيران للشعب السوداني في المحافل والأ…