‫الرئيسية‬ روابط منوعات تراجع الإقبال على الصحف الورقية في السودان مع تحول القراء للإنترنت
منوعات - 2023-02-21

تراجع الإقبال على الصحف الورقية في السودان مع تحول القراء للإنترنت

الخرطوم (رويترز) – لندن (المدارية)

قال بائعو صحف ومحررون ومسؤولون نقابيون لرويترز إن صناعة الصحف الورقية، التي كانت مزدهرة يوما ما في السودان، تتدهور مع قيام الناشرين بوقف عمليات الطباعة أو تقليصها بسبب تفاقم الأزمة الاقتصادية وزيادة تعلق القراء بهواتفهم المحمولة.
وتعرضت الصحف الورقية في الدولة الواقعة في شرق أفريقيا إلى ضربات بسبب الرقابة السياسية المستمرة منذ سنوات والصعوبات الاقتصادية أيضا. ويحصل المواطنون بشكل أساسي حاليا على الأخبار من خلال الإنترنت، وأحيانا من الصحف الإلكترونية، وكذلك من وسائل التواصل الاجتماعي التي تنتشر فيها الشائعات والمعلومات المضللة.
وقال محمد عبد العزيز الأمين العام لنقابة الصحفيين السودانيين، التي أُعيد تشكيلها العام الماضي “من الواضح أن الصحافة الورقية تواجه تحديات وجودية خطيرة، وهذا يظهر من خلال الأرقام التي تشير لانخفاض كبير في عدد الصحف الورقية التي تصدر يوميا في السودان حاليا. النقطة الثانية تتصل بانخفاض عدد النسخ المطبوعة، إذا كنا نتحدث عن صحف العدد المطبوع فيها يصل إلي نحو مئة ألف خلال السنوات الماضية، حاليا انخفض هذا الرقم ويمكن أن لا يتجاوز العشرة آلاف نسخة في أفضل الأحوال، وهذا مؤشر علي أن هناك عشرات من الصحفيين هجروا المهنة أو فقدوا وظائفهم في الصحافة الورقية التي ما عادت الوسيلة الأكثر توظيفا للصحفيين”.
وأضاف “هذه التحديات تظهر في حالة الاضطراب أو الاستقالات أو حالات الفصل التعسفي التي تحدث للصحفيين بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة. لا يمكن حل الصحافة الورقية والصحفيين العاملين فيها دون حل المشكلة الأساسية المتصلة بصناعة الصحافة والتي تواجه تحديات كبيرة أبرزها النظرة الحكومية للصحافة باعتبارها استثمار وليست خدمة للمواطنين لتنوير الرأي العام وتماسك الوجدان القومي بالنسبة للشعب السوداني”.
يشهد السودان اضطرابات سياسية واقتصادية منذ سنوات شملت انتفاضة شعبية وانقلابين في السنوات الأربع الماضية.
وانخفضت قيمة العملة في السنوات الأخيرة مع ارتفاع تكاليف الوقود والسلع الأساسية في ظل إصلاحات اقتصادية تهدف إلى إعادة فتح اقتصاد البلاد أمام التمويل والاستثمار. وأدى الانقلاب في أكتوبر تشرين الأول 2021 إلى وقف التدفقات الجديدة وتسريع انخفاض قيمة العملة.
ويبلغ ثمن صحيفة ورقية في السودان حوالي 300 جنيه سوداني (0.53 دولار) مقارنة بالكم الهائل من الأخبار والمعلومات المتاحة مجانا على الإنترنت.

(رويترز)

وقال يوسف حمد رئيس تحرير صحيفة الحداثة، التي بدأت ورقية وأصبحت إلكترونية لأسباب سياسية واقتصادية “في الواقع أنا منحاز للصحافة الورقيه وأتمني أن لا تموت لأن مجتمعنا يحتاج للمصداقية التي توفرها الصحافة الورقية. بدأنا صحيفة الحداثة في نسخة ورقية لكنها توقفت لظروف سياسية وصادف صدورها أزمة الكوفيد-19 مما أثر علي اقتصادياتها ضمن بقية الصحف”.
وذكر حمد أن توزيع الصحف خارج العاصمة أصبح نادرا.
وقال عبد القادر همت، أحد المواطنين القلائل الذين لا يزالون يشترون الصحف الورقية، إن الصحف أهم من أي وسيلة أخرى لأنه يمكن الاحتفاظ بها بشكل مادي.
وذكر في مكتبة بالخرطوم “كنت أبدأ يوم عملي بقراءة العناوين الرئيسية للصحف ثم من بعد ذلك أبدأ عملي. الآن الصحافة الورقية انتهت. هناك الصحافة الإلكترونية والواتس آب والميديا (وسائل الإعلام) الأخرى. الشخص يجد الأخبار هناك لكن كصحافة ورقية للأسف الشديد هذا الورق أهم من أي شيء آخر لأنه يحفظ التاريخ. قد يتم مسح لأي مادة داخل الأجهزة لكن الصحافة الورقية الركيزة الأساسية للتاريخ وللعلم هو الصحافة الورقية”.
وقال بائع صحف اسمه محمد “الصحف قلت بنسبة كبيرة جدا عن السنين السابقة لعدة أسباب منها الصحافة الإلكترونية والظروف الاقتصادية الطاحنة. الصحافة الإلكترونية ليست السبب الوحيد، هناك ناس يقرأون هم متعودون أو لديهم إعلان في جريدة حتي يأتون لشرائها، لكن للأخبار هم يتصفحون الصحافة الإلكترونية، هم يقرأون العناوين وإذا شدهم بعد ذلك يقرأن التفاصيل سواء كان ذلك إلكترونيا أو تشتري الصحيفة لكن لكن خلاف ذلك ليس الأمر كالسابق، لا ولع بالجرائد ولا أعمده ثابتة يقرؤها الناس، لا يوجد كلام مثل ذلك”.

(رويترز)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الرئيس الإيراني: ندعم إقامة حكومة قوية في السودان وسيادته وسلامة أراضيه

وزير الخارجية السوداني يشيد بالدعم السياسي الذي تقدمه إيران للشعب السوداني في المحافل والأ…